كلمة الإدارة

إن العملية التربوية لكي تحقق أهدافها المرجوة يجب علينا أن نهيئ الأسباب التي من شأنها أن تحقق الغاية المنشودة منها وذلك من تخطيط مدروس يظهر أثره على الفئة التدريسية التي تلقت الخبرة من خلال البرامج والأنشطة العلمية والعملية مراعية القدرات والمهارات الفردية للوصول إلى الإرتقاء الذهني والبدني للأطفال الذين يتلقون هذه الخبرات لأنهم هم شباب الغد وناشئة المستقبل وعلينا أن نتعهدهم بالعناية والرعاية ليعيشوا على الطريق ويكونوا أعضاء فاعلين متخطين كل الصعاب التي تواجههم محققين أكبر نسبة من النجاح في حياتهم الدراسية والعملية .

مديرة الروضة 

دلال القحطاني