إنجازاتنا

نبذة عن ما أنجز في مدرسة المعرفة النموذجية  المرحلة  الإبتدائية

تحرص إدارة مدرسة المعرفة النموذجية ممثلة بمديرة المدرسة  بالارتقاء بالمستوى العلمي للطلبة والطالبات الملتحقين بالمدرسة والإسهام في رفع مستوى الطلبة الضعاف وإبراز الطلبة الفائقين .ومن ضمن ما أنجز داخل المدرسة

 أولا:- شاشات بلازما (حاسوب)داخل كل فصل

لقد تم تزويد جميع الفصول والمختبرات والحصص المساندة بحاسب آلي يحتوي على المناهج الدراسية المعتمدة من وزارة التربية والإدارة العامة للتعليم الخاص حيث يتم عرض تلك المناهج بطريقة مشوقة ومفيدة للطالب لتساعده على فهمها واستيعابها.

 ثانياً:- حقيبة الاحتياط :

 وهي تتميز بخطة مرفقة داخل الحقيبة مثل

  • أهداف الحقيبة وما تحتويه من قصص ومعلومات وألعاب تربوية وأوراق عمل تُنمي ذكاء الطالب ومجسمات يلمسها لكي تبقى عالقة في ذهنه لذا فهذه الوسائل تجعله ينجز ما يُطلب منه وإعطائه الثقة والأمان لكي يبتكر في حصة الاحتياط بعد أن كانت هذه الحصة مجرد مضيعة للوقت وهدر لعقل الطالب .ثالثاً:- الحقيبة المدرسية:

                   حرصت إدارة المدرسة على توفير خزائن في جميع الفصول

                   خزانة لكل طالب وضع اسمه عليها فهذا أيضا يعلمه النظام

    والترتيب فهو يضع كتبه وكراساته في خزانته الخاصة في  بداية الأسبوع (يوم الأحد) وتكون مدرسة الحصة الأولى مسؤولية مسئولية تامة عن الطلاب لوضع الكتب في الخزانة الخاصة لكل طالب ويأخذها معه آخر الأسبوع  (يوم الخميس)  وهي مسؤولية مدرسة الحصة الأخيرة وزيادة في التأكيد تمر المديرة المساعدة قبل نهاية الدوام للتأكيد على الطلاب لأخذ كتبهم .

    فهذه الحقيبة المدرسية  تخفف العبء على الطالب من حمل حقيبة تعادل وزنه يوميا على ظهره . وقد أثبتت التجارب أن هذه الحقيبة قد تؤدي إلى تشوهات في جسم الطالب الصغير لأن جسمه ما زال في مرحلة النمو.

    ملاحظة (في فترة الاختبارات توزع الكتب على الطلبة )

رابعاً:-حصص التقوية والحصص الإثرائية:

    ( وجدت هذه الحصص من أجل إنجاح مشروع الحقيبة المدرسية )

   وهذه الحصص وزعت على المعلمات ذوات الخبرة الواسعة والعطاء المتميز     بحيث يعطى الطالب الضعيف حصصا أكثر وذلك لتثبيت المعلومة والتركيز عليه أكثر.

   وأيضا لم تنسى إدارة المدرسة الطالب المتفوق والذكي من حصص الإثراء التي يجعله يشعر بذاته ويفكر ويبدع ويخترع في هذه الحصص . حتى يرتقي إلى أعلى مستويات العلم والمعرفة.

   حيث أننا نطبق المثل القائل : العلم في الصغر كالنقش على الحجر . وهذا كله بفضل جهود الإدارة حرصا على الطلبة في مجال التعليم والتي تسعى دائما للتطور.

 ملاحظة ( بالنسبة للمعلمات الجديدات تبادرالإدارة بإرسالهن إلى مدارس لحضور دروس ريادية للاستفادة من الخبرات )

خامساً:- الخطة الأسبوعية:

وهي خطة الأسبوع لجميع المواد الأساسية حيث توزع على   الطالب في بداية الأسبوع لكي يتمكن من معرفة ما سيتعلمه خلال الأسبوع وتشمل الواجب الأسبوعي حيث أن بعض الطلاب ليس لديهم القدرة على توصيل معلومة المدرسة للبيت وقد اثبتت التجربة نجاحا باهرا لأولياء الأمور .حيث أن التلميذ المتغيب أو المريض لا يفوته شيء

مما يؤخذ أثناء غيابه.

ملاحظة  ( مرفق مع هذا الكتاب نموذج للخطة الأسبوعية  )

سادساً:- دروس ريـــادية:

  تم عمل دروس ريادية بحضور مديرة المدرسة والمديرة   المساعدة والموجهين ومدرسات من خارج المدرسة والموجه الأولى للغة العربية التي أثنت على التعليم داخل المدرسة وباركت هذه الفكرة وتمنت دوام التوفيق والتقدم والنجاح للجميع .

وكذلك عمل دروس نموذجية لأولياء الأمور حتى يتسنى لهم على الواقع رؤية فلذات أكبادهم ومتابعتهم مع إدارة المدرسة.

هذا بالإضافة إلى تعاوننا مع قسم المتوسط والثانوي بإرسال مدرسات لمساعدتهم في المراقبة والتصحيح وهذا كله أولا وأخيرا لمصلحة مدارس المعرفة.

  سابعاً:- مشروع الأم الزائرة :  

التعريف بالمشروع :

هو مشروع تقوم بتبنيه عائلة من عائلات الطلبة وذلك بقيامها بزيارة المدرسة بالتنسيق مع الأخصائية الإجتماعية لتعزيز ابنها وتحفيزه أمام زملائه . 

أهداف المشروع :

  • إدخال السرور على نفس الطالب أو الطالبة ونزع جانب الخوف من المدرسة .
  • توحيد العلاقة بين البيت والمدرسة .
  • معالجة بعض المشاكل التي قد يعاني منها الطالب مثل الخجل التردد – الانطوائية .
  • تعزيز الصفات الايجابية الموجودة في نفس الطالب مثل ( الجرأة – الثقة بالنفس – التفوق – الاجتهاد في الفصل وفي حل الواجبات المنزلية وغيره … الخ .

آلية المشروع :

  • يسمح لولية الأمر التعريف بنفسها في طابور الصباح بصورة موجزة .
  • التعريف بابنها .
  • مشاركة ابنها في الفصل لبعض الوقت .
  • تكريم زملاءه في الفصل .
  • تكريم معلمات الفصل .

 

ثامناً:- غرفة الحصص المساندة :

هي حصة لمراجعة مهارة سابقة بحيث يقسم فيها الطلبة إلى مجموعات حسب المستوى (ممتاز-جيد جدا-جيد-مقبول)ولقد تميزنا عن الجميع بعمل غرفة خاصة تتوافر فيها كل الإمكانيات والوسائل والقصص المصورة على الحاسب الآلي (شاشة عرض)بالصوت والصورة لتعين الطالب على الوصول للمعلومة بكل سهولة ويسر .